أحد الشعانين

وسط طهارة أغصان الزيتون وبركة سعف النخل، دخل ملك الملوك اورشليم على ظهر حمار إبنِ أتانٍ ليعطينا درساً في التواضع، ودعا الأطفال إليه ليدلنا أين تكمن الطهارة والإنسانية والبراءة. هوشعنا الآتي بإسم الرب، لنتشارك بأرواحنا وقلوبنا في هذا الأحد المبارك، أحد الشعانين، حتى ندخل في معيَّة الكنيسة وهي مجتمعة حول الفادي والمخلِّص والملك المسيح في موكبه الظافر.

No Comments Yet.

Leave a comment

You must be Logged in to post a comment.