الشهيد داني حرب

كلمة الرئيس أنطوان شختورة في عيد الجيش
ليسَ آبُ في قاموسِنا الوطني شهرُ الرخاءِ والسياحةِ والإصطيافْ ، آب .. أيها السادة ... هو شهرُ الجيشِ ، شهرُ المؤسسةِ العسكريةِ ، قيادةً ، ضُباطاً وأفراداً ، والأهمُ الأهمْ آبُ الشهادة .

لا يمرُ عيدُ الجيشِ يا أيُها الشرفاءْ دونَ إستذكارِ شهدائِهِ الأبطالْ ، فالذِكرى ليستْ من بابِ التبجُجِ والبروتوكولِ والرسمياتْ ، بل هي نابعةٌ لدينا من إيمانٍ عميقٍ بمعانيها وجوهرِها وقداستِها ، لأننا قومٌ لا يُقتَلُ الشهيدُ عِندَهُ مرتينْ ، الأولى في حياتِه والثانية في مماتِه عند نسيانِه .

كمْ أنني محظوظٌ اليوم في هذه الوقفةِ أمامَ نُصُبِ بطلٍ خالدٍ من لبنان ، والخلودُ ليسَ بالنُصُبِ فقطْ يا أحبائي ، الخلودُ للعقيد داني حرب بدأَ لحظةَ إستشهادِهِ عندما إتَخذَ القرارَ الصعبْ بالموتِ بكرامةٍ مرفوعَ الجبينِ، رافضاً الهروبَ أو الإستسلامَ لمجموعةِ ديدانٍ غدّارةٍ مفترسةٍ لن تَفلُتَ من عِقابِ جيشِنا أبداً ، ومعركةُ تطهيرِ جُردِ عُرسال والتحضيرِ لإنهاءِ حالتهمْ الشاذَة في جرودِ الراس والقاع أكبرُ دليلٍ على أن الجيشَ يُمهِلُ ولا يُهمِلْ .

أعودُ وأُكررْ ، ليَ الفخرُ والعِزةُ بأنْ أكونَ من الواقفينَ أمامَ نُصُبِ ضابطٍ بطلٍ شجاعٍ مِقدامٍ مؤمنٍ بعقيدتِه العسكريةِ ، والدينيةِ ، والإنسانية الى حدِ الشهادة ، فمن مواقعِ خِدمتهِ في القِطعِ والألوية والمناطقِ الحساسةِ أمنياً ، نعرفُ مدى شجاعتِه وإقدامِه ورجولتِه وعُنفوانِه وغيرتِه على وطنِه وأمنِه وإستقراره .

يا أيُها الشهيدْ داني ، نمْ قريرَ العينِ ، لك حِكاياتُ بطولةٍ في كل موقعٍ وجبهة ، لك نُصُبٌ تَذكاريٌ هُنا يُخلِّدُ إسمكَ ، والأهمْ أنه لك جيشٌ على رأسِه قائدٌ مِقدامٌ هو العماد جوزف عون الذي لن يتوانى يوماً في الثأرِ لك ولرفاقِك الشهداء ، ولتحريرِ جرودِ راس بعلبك والقاع وتحرير العسكريين المختطفين والذودِ عن الحدودِ الجنوبيةِ وإستتبابِ الأمنِ في الداخل.

وأنتمْ يا عقيلةُ الشهيدِ وأولادِه إطمئنوا ، فلكم في كل بيتٍ شريفٍ سندْ ، ولكم مؤسسةٌ عسكريةٌ في طليعةِ إهتماماتِها الإجتماعية رعايةُ عائلاتِ الشهداء ، فهم أولادُها ، وما منْ أُمٍ قصّرتْ مع أولادِها بلْ بالعكسْ ، تفتديهِم بروحِها .

في عيدِك يا جيشِنا البطلْ كلْ التمنيات لك بالنصرِ المُحتّمِ والسريع في معركتِك القادمة ضدَ الإرهابِ ، كلُنا لكَ ، كلُنا معكَ ، وكلُنا خلفك .

المجدُ والخلودْ لشهدائِنا الأبرار ،

العِزةُ والكرامة لجيشِنا البطل ،

عاشتِ الدكوانة ، عاشَ لبنان .

4

No Comments Yet.

Leave a comment

You must be Logged in to post a comment.