ندوة بعنوان الاعلام المرئي وأثره على السلام

اقام نادي الشرق لحوار الحضارات وبلدية الدكوانة ندوة بعنوان "الاعلام المرئي وأثره على السلام" وذلك برعاية معالي وزير الاعلام الاستاذ رمزي جريج ومشاركة سعادة سفير استراليا Gleen Miles وسعادة سفير البرازيل Jorge Geraldo Kodri وسعادة سفير مصر الدكتور محمد بدر الدين زايد ممثل بالسكرتير الاول في السفارة المصرية نادر زكي ورئيس بلدية الدكوانة المحامي انطوان شختورة وبإدارة الاعلامية مي كحالة.

استهل وزير الاعلام مداخلته بالتحذير من الخطاب الاعلامي المتطرف الذي من شأنه تهديد الاستقرار واشاعة الفوضى في المجتمع وتهديد السلم الاهلي . وقال لا يجوز ان تتحول وسائل الاعلام الى متاريس حربية في ايام السلم لأن حرية التعبير التي تنعم بها تلك الوسائل في لبنان لا تعني التفلت من كل قيد بل تفرض تعميم ثقافة تقبل الآخر وتغلب مقتضيات السلم الاهلي على اي سبق صحافي.

اما التجربة الاسترالية فوصفها مايلز على ان وسائل الاعلام المرئي هي الاكثر تأثيراً لأن الصورة تعبّر عما لا يمكن ان تعبّره الكلمة لمن يجهل اللغة . واعتبر مايلز ان آفاق السلام باتت تتوقف خصوصاً على هذه الوسائل داعياً الى استغلال الثواني القليلة بالشكل الافضل.

اما التجربة البرازيلية فركّز السفير البرازيلي على المنتج السمعي – البصري الاكثر نجاحاً والاكثر تأثيراً في الرأي العام البرازيلي واعتبر انه يمكن لوسائل الاعلام المرئي تأدية دور كبير في وضع الاجندات والتسويق الاجتماعي وتعزيز ثقافة السلام على اساس التسامح والحوار واحترام التمايز وحقوق الانسان.

اما السكرتير الاول في السفارة المصرية نادر زكي فشدّد على ان وسائل الاعلام وخصوصاً المرئية لعبت دوراً بالغ السلبية في تعميق التوتر والازمات بين اطراف دولية بشكل يتناقض مع مفهومي السلام والتعايش. اما الشق الايجابي اشار الى اهمية استخدام الاعلام المرئي لتعريف الشعوب بعضها ببعض ولاكتشاف ان هناك مشتركات كثيرة بين البشر ولنقل رسائل سياسية للتهدئة وتهية الرأي العام في عملية السلام.

اما رئيس بلدية الدكوانة ورئيس مجلس الامناء في نادي الشرق لحوار الحضارت المحامي انطوان شختورة فدعى وسائل الاعلام اللبنانية الى التزام الدفاع عن المؤسسة العسكرية ومقاطعة المؤسسات الاعلامية التي تتهجم على الجيش اللبناني والالتزام اخلاقياً بعدم بث ما يثير النعرات وتفعيل دور المجلس الوطني للاعلام وشدّد على ان وسائل الاعلام المرئي هي جزء اساسي في صناعة السلام العالمي معتبراً انه كان لا بد من القاء الضوء على دورها في دعم مسيرة السلام وتعزيز حقوق الانسان ومكافحة العنصرية والعنف والتطرف وهي اداة ووسيلة لإبراز الحقائق وباب للمعرفة على قاعدة حرية التعبير.

وفي الختام قدّم نادي الشرق لحوار الحضارات وبلدية الدكوانة دروعاً تقديرية لوسائل الاعلام اللبنانية المرئية عربون وفاء واحترام على كل ما تبذله في ميادين حرية الرأي والتعبير.

No Comments Yet.

Leave a comment

You must be Logged in to post a comment.