لقاء مديني ثان في بلدية الدكوانة‎

في إطار تعزيز الشفافية والشراكة ما بين البلديات والمواطنين، نظّمت بلدية الدكوانة وجمعية “نحن” لقاءاً ثانياً مع ناخبي وقاطني البلدية، تحت عنوان “لقاء في المدينة” Town Hall Meeting.

اللقاء الذي دام لأكثر من ساعتين ونصف، تناول المشاكل والتحديات التي يعاني منها المواطنون والحلول المقترحة.

افتتح اللقاء المدير التنفيذي لجمعية “نحن” الأستاذ محمد أيوب، الذي شكر بلدية الدكوانة، الممثلة برئيسها الأستاذ أنطوان شختورة ومجلس إدارتها، على تعاونها، مشدداً على أهمية العمل التشاركي ما بين المواطن والبلدية، مضيفاً “ننقاش اليوم في لقاءنا الثاني، الآليات المعتمدة لدى البلدية، وكيفية تعزيز الشفافية والمشاركة، لينتقل المواطن بالتالي من موقع الإنتقاد إلى موقع المشاركة في القرار”.

من جهته شكر رئيس بلدية الدكوانة الأستاذ أنطوان شختورة جمعية “نحن” على جهودها في سبيل تعزيز ثقة المواطن ببلديته، قائلاً “هذا لقاءنا الثاني مع المواطنين عبر جمعية “نحن”، يضاف إليها أكثر من 250 نشاطاً مختلفاً أقامتها البلدية خلال خمسة أعوام”.

وشكى الرئيس شختورة عدم مشاركة المواطنين الكثيفة في نشاطات كهذه، مضيفاً “قمنا بإرسال أكثر من خمسة آلاف رسالة نصية على الهاتف، كما وزعنا بروشيرات، إضافة إلى عرض الإعلان على القناة التلفزيونية الخاصة بالبلدية، ومع ذلك لم نلق التجاوب المطلوب”.

وفي سؤال لأحد المواطنين تناول فرز النفايات، أجاب السيد شختورة “عملت البلدية على توعية المواطنين لعملية فرز النفايات، فأنتجت فيلمين قصيرين أحدهما مخصص للكبار والآخر للصغار، لتوعية المواطنين على طريقة الفرز الصحيحة، وهو يعرض بشكل دائم على قناة البلدية على “الدش””

وأضاف السيد شختورة “ورغم كل الطرق الأخرى التي اعتمدتها البلدية للتوعية، فإن نسبة الفرز لم تتجاوز الـ 2% وهي نسبة ضئيلة جداً”.

وقد عبّر بعض المواطنين خلال مداخلاتهم عن عدم معرفتهم بالنشاطات التي تقيمها البلدية، في حين أكّد الرئيس شختورة أن النشاطات تعلن على لوحات إعلان البلدية، إضافة إلى وسائل التواصل الإجتماعي.

كما تناول الرئيس شختورة المشاكل التي تواجه البلدية، فنسبة الجباية تراجعت من 80 % إلى حدود الـ 50 %، مع عدم الحصول على عائدات الخلوي والصندوق البلدي المستقل، إضافة إلى مشاكل التنظيم المدني التي تمنع بناء أرصفة أو توسيع طرقات في العديد من الأحياء.

وفي تعليقه على مداخلات تناولت مشكلة النفايات، قال السيد شختورة بأن بلدية الدكوانة استطاعت حلّ مشكلة النفايات حتى الآن، ولكننا قادمون على مشكلة كبيرة بعد شهرين، إن لم يحلّ الموضوع من قبل الدولة، لأن المكب الحالي سيصل إلى سعته القصوى.

من جهته علّق السيد أيوب على موضوع النفايات بالقول “للأسف لا توجد قوانين تلزم المواطنين بالفرز، وبالتالي علينا البحث عن سُبل لتقليل نسبة النفايات، من خلال نظام إعادتها إلى المُنتِج، وفرض تعرفة صغيرة على الأكياس البلاستيكية ما  يقلّل نسبة إستهلاكها، واستبدالها بأكياس أقل ضرراً على البيئة”.

وخلال مداخلته طرح السيد “أندريه” على البلدية نشر قراراتها على صفحة الإنترنت، إضافة إلى نشر الموازنة لتعزيز الشفافية مع المواطنين، كما اقترح إنشاء لجان بلدية تساعد في تفويض العمل داخل البلدية.

وفي نهاية اللقاء، شكر السيد أيوب المواطنين على تجاوبهم، طالباً منهم تحضير الأفكار والمشاريع المقترحة على البلدية للقاء القادم.

في حين أكّد العديد من المشاركين على أهمية هكذا لقاءات، متمنين تكرارها شهرياً على الأقل، لأن “النجاح الحقيقي للبلدية يكون بجعل المواطنين مشاركين في قراراتها” كما قال السيد ميشال، مضيفاً “ليس هدفنا المواجهة والإنتقاد بل المشاركة”.

ثم اختتم اللقاء بحفل كوكتيل.

No Comments Yet.

Leave a comment

You must be Logged in to post a comment.